أميركا تواصل تسجيل زيادات قياسية في إصابات كورونا لليوم الثالث على التوالي

طباعة

أعلنت الولايات المتحدة عن ارتفاع قياسي آخر في في معدل الإصابات الیومیة بـ Covid-19، حيث أصبح تفشي المرض أكثر حدة مما أربك بعض المستشفيات.

وبحسب بيانات جامعة  جونز ھوبكنز، فقد تم رصد أكثر من 153400 حالة إصابة جدیدة بفیروس كورونا المستجد -وهذا هو الارتفاع القياسي لليوم الثالث على التوالي.

وبذلك ترتفع الحصیلة الاجمالیة للجائحة في أميركا إلى 10,552,821 اصابة بالإضافة إلى 242,423 حالة وفاة على الأقل.

كما سجل عدد الاشخاص الذین یتلقون العلاج بالمستشفیات في الولایات المتحدة رقما قیاسیا للیوم الثالث على التوالي، حیث یوجد حالیا 67 الف شخص على الأقل یتلقون العلاج وذلك حتى یوم أمس الخمیس.

وتحتل الولایات المتحدة المرتبة الأولى عالمیا في عدد حالات الإصابة والوفیات بفیروس (كورونا).

من جانبه، قال الدكتور أنتوني فوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، يوم الجمعة إن "عددا من العوامل" تدفع إلى تفشي المرض، بما في ذلك الأشخاص الذين سئموا اتباع إجراءات الصحة العامة.

وقال إن هذه مشكلة خاصة مع اقتراب البلاد من عيد الشكر في غضون أسبوعين تقريبا، حيث من المتوقع أن يسافر العديد من الأمريكيين لرؤية العائلة والأصدقاء، ومن المحتمل أن يجلبوا الفيروس معهم.

وحث فوتشي الأمريكيين على ارتداء قناع وممارسة التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بشكل متكرر واتباع إجراءات الصحة العامة الأخرى.

وقال لـ شبكة CBS إذا قمنا بالأشياء التي هي إجراءات بسيطة للصحة العامة، فإن هذا الارتفاع سيصبح مستويًا ويبدأ في الانخفاض، موضحا إن بهذه الاجراءات البسيطة وبمساعدة اللقاح يمكننا التغلب عليه. إنه ليست عديمة الجدوى ".

وأضاف فوتشي "نحن بحاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات في المجتمع" من أجل تحديد الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض ولكنهم مصابون وينشرون الفيروس.

يذكر أن الاختبارات زادت بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد، ولكن مع انتشار العدوى أيضا، يقول العديد من علماء الأوبئة إن هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات.


وكان الرئيس دونالد ترامب، يرى إن زيادة الاختبارات قد تؤدي إلى ارتفاع عدد الحالات، إلا أن البيانات لا تثبت ذلك.

وكان متوسط الاختبارات الجديدة لمدة سبعة أيام يوم الخميس أكثر من 1.4 مليون، بزيادة حوالي 8.3% مقارنة بالأسبوع الماضي، وفقًا لتحليل CNBC.