رئيس المكسيك خلال قمة مجموعة العشرين: يتوجب على الدول الغنية خفض ديون الدول شديدة الفقر

طباعة

دعا الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الأحد 22 نوفمبر مجموعة العشرين إلى تحسين شروط الديون الخارجية للدول الفقيرة ومتوسطة الدخل في ظل ما يعانيه الاقتصاد العالمي من ركود جراء جائحة فيروس كورونا.

وحذر الرئيس من تحمل ديون الشركات وإنقاذها، حتى في الوقت الذي يتجه فيه الاقتصاد المكسيكي إلى الانكماش بنسبة 10% هذا العام، وهو أسوأ تراجع له منذ الكساد الكبير.

وقال لوبيز أوبرادور في تسجيل مصور في إطار قمة مجموعة العشرين "اقتراحنا يتكون من ... جعل الالتزام بإلغاء ديون وخدمة ديون الدول الفقيرة في العالم حقيقة واقعة".

كما حث قادة المجموعة على "ضمان أن تتمكن البلدان ذات الدخل المتوسط من الحصول على ائتمان بأسعار فائدة معادلة لتلك الحالية في الدول المتقدمة".

وكان رئيس البنك الدولي حذر أمس السبت قادة مجموعة العشرين من أن التقاعس عن توفير المزيد من الإعفاء الدائم للديون قد يؤدي إلى زيادة الفقر وتكرار حالات التخلف عن السداد الفوضوية التي جرت في الثمانينيات.