النفط يغلق عند ذروته منذ مارس بفضل تجارب اللقاح ونقل السلطة لبايدن

طباعة

ارتفع النفط نحو أربعة بالمئة الثلاثاء ملامسا ذرى لم يبلغها منذ مارس آذار حيث أثار لقاح ثالث واعد للوقاية من فيروس كورونا الآمال في تعافي الطلب على الوقود في حين شرع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في إجراءات انتقاله إلى البيت الأبيض.

صعد خام برنت 1.80 دولار بما يعادل 3.9 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 47.86 دولار للبرميل. وأغلق الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط على 44.91 دولار، مرتفعا 1.85 دولار أو 4.3 بالمئة.

وأغلق كلا الخامين على أعلى مستوى منذ السادس من مارس آذار.

وقالت أسترا زينيكا أمس الاثنين إن لقاحها لمرض كوفيد-19 فعال بنسبة 70 بالمئة في التجارب وقد تصل فعاليته إلى 90 بالمئة، مما يتيح سلاحا محتملا آخر في المعركة مع الجائحة بعد نتائج إيجابية من
فايزر-بيونتك ومودرنا.

لكن اللقاح لن يتاح قبل عدة أشهر، مما يعني على الأرجح استمرار القيود المفروضة على السفر والأنشطة الأخرى خلال العام القادم لمحاولة احتواء انتشار المرض.

وقال جون كيلدوف، الشريك لدى أجين كابيتال في نيويورك، "مجمع البترول تداولاته تسير في ركاب اللقاح.. إلى أن نجتاز الجائحة، ستظل السوق تكابد طلبا ضعيفا سيبقي على تخمة المعروض."