مشرفة بالشرطة الكندية تنفي خداع المسؤولة المالية في Huawei بشأن لائحة اتهام

طباعة

نفت مشرفة الشرطة الكندية في قضية اعتقال مينغ وانتشو كبيرة المسؤولين الماليين بشركة Huawei قبل عامين أن تكون الشرطة وجهت سلطات الحدود بعدم إبلاغها بصدور مذكرة اعتقال بحقها أثناء استجوابها.

واتهم محامي الدفاع سكوت فينتون السارجنت جانيس فاندر جراف من شرطة الخيالة الملكية الكندية بإبلاغ مسؤولي الحدود بإخفاء لائحة اتهام مختومة ومذكرة اعتقال عن مينغ عندما تم استجوابها في يوم اعتقالها. وكانت الوثائق ستجعلها على علم بأنه يحق لها الاستعانة بمحام.

وقالت فاندر جراف لمحكة "لا أتذكر ما حدث ولا أعتقد أن ذلك حدث".

وكان قد تم اعتقال مينغ "48 عاما" في الأول من ديسمبر كانون الأول 2018 في مطار فانكوفر الدولي بناء على مذكرة من الولايات المتحدة. وتواجه مينغ اتهامات بالاحتيال المصرفي بزعم تضليل بنك HSBC بشأن تعاملات تجارية لهواوي في إيران مما تسبب في خرق البنك للعقوبات الأمريكية.

ويقول محاموها إن السلطات الأميركية والكندية نسقت الأمر قبل اعتقالها باستخدام سلطات التحقيق الموسعة لوكالة خدمات الحدود الكندية لاستجوابها دون حضور محام قبل اعتقالها ونقل تفاصيل أجهزتها الإلكترونية إلى المسؤولين الأمريكيين.

واستجوب مسؤولو الحدود الكنديون مينغ لمدة ثلاث ساعات قبل أن تعتقلها شرطة الخيالة الكندية الملكية. وقام ضباط الحدود بتدوين الأرقام التسلسلية ورموز المرور الخاصة بأجهزتها.

وتقول مينغ إنها بريئة وتقاوم التسليم وتوضح أن الإجراءات غير السليمة التي يقول محاموها أنها وقعت تنتهك حقوقها المدنية ويجب إبطالها.

وتدهورت العلاقات الدبلوماسية بين كندا والصين منذ اعتقال مينغ واعتقلت الصين مواطنين كنديين بتهمة التجسس بعد أيام. ومن المتوقع الانتهاء من الجلسة الخاصة بتسليم مينغ في أبريل نيسان 2021.