محافظ البنك المركزي السعودي لـ CNBC عربية: استمرار سياسة ربط الريال بالدولار ضمانة لاستقرار الاقتصاد

طباعة

قال محافظ البنك المركزي السعودي، أحمد الخليفي، في مقابلة مع CNBC عربية إن البنك سيحافظ على استمرار سياسة ربط الريال بالدولار والتي يرى فيها المحافظ ضمانة لاستقرار الاقتصاد السعودي.

وأضاف الخليفي أن البنك بعد تغير مسماه من مؤسسة النقد العربي إلى البنك المركزي السعودي سيظل يحتفظ باستقلالية تامة كالصانع الأوحد للسياسة النقدية في أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط.

وعندما سُئل الخليفي عن آثار الإجراءت التي اتخذها البنك في دعم الاقتصاد السعودي خلال جائحة كورونا، قال إن ضخ السيولة وخفض معدلات الفائدة عملا كجدار منيع لحماية الاقتصاد السعودي من تبعات الجائحة.

ونوه المحافظ إلى إمكانية دراسة تأجيل المدفوعات المستحقة حتى نهاية الربع الأول من العام المقبل كضمانة إضافية لحماية المؤسسات والشركات التي تأثرت أعمالها بسبب الجائحة من التعثر.

وحول إمكانية تعديل معدلات الاحتياطي الإلزامي للبنوك في خضم الجائحة، قال المحافظ إن القطاع لا يحتاج في الوقت الحالي إلى تغيير معدلات الاحتياطي الإلزامي مع قوة المراكز المالية للبنوك العاملة بالقطاع المصرفي السعودي.

وانتقالاً إلى معروض النقود في السوق المحلية، قال المحافظ إن معروض النقد ارتفع بنحو 5% خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري بفعل إجراءات ضخ السيولة التي اتخذتها الحكومة لمواجة تبعات الجائحة.