علماء Oxford ومنظمة الصحة العالمية: هناك حاجة لمزيد من التأكد حول سلامة وفاعلية لقاح كورونا التابع لـ AstraZeneca

طباعة

قال علماء من جامعة Oxford ومنظمة الصحة العالمية الجمعة 27 نوفمبر إن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات عن تجارب لقاح فيروس كورونا لشركة AstraZeneca لتحديد سلامة الدواء وفعاليته بعد مخاوف من الخبراء في الولايات المتحدة.

قال أستاذ الطب في جامعة Oxford لـ CNBC :

"هناك دائمًا مشكلة في الإعلان عن النتائج العلمية من خلال بيان صحفي، وهي أنه ليس لديك كل البيانات المتاحة والناس غير قادرين حقًا على البحث والتفكير في البيانات بشكل صحيح".

تراجعت أسهم AstraZeneca هذا الأسبوع بعد إعلان الشركة النتائج المؤقتة لتجارب لقاح فيروس كورونا يوم الاثنين.

 قالت شركة الأدوية البريطانية العملاقة إن لقاحها، الذي تطوره جنبًا إلى جنب مع أكسفورد، كان فعالًا بنسبة 70% بعد أن جمعت النتائج من نظامين مختلفين للجرعات.

تلقت مجموعة صغيرة واحدة من الأشخاص، جميعهم تحت سن 55، جرعة أقل عن غير قصد من اللقاح تليها جرعة كاملة، وحصلت مجموعة أكبر من الأشخاص على جرعتين كاملتين من اللقاح.

 وجد أن اللقاح فعال بنسبة 90% في المجموعة التي تلقت جرعة أصغر بينما أظهرت المجموعة الأكبر فاعلية بنسبة 62% فقط.

قال بعض الخبراء الأميركيين، بمن فيهم منصف السلاوي، رئيس عملية Warp Speed في البيت الأبيض، إنهم قلقون بشأن اختلاف الأعمار بين المجموعتين.

وسط هذه المخاوف، أخبر باسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي لشركة AstraZeneca، يوم الخميس أن الشركة ستبدأ على الأرجح دراسة جديدة لفحص نظام الجرعات المنخفضة.

اتفقت كيت أوبراين، مديرة التحصين واللقاحات والمستحضرات البيولوجية في منظمة الصحة العالمية خلال المؤتمر الصحفي للمنظمة في وقت سابق يوم الجمعة، قائلة إن هناك "كمية محدودة فقط يمكن ذكرها في بيان صحفي".

 "مما نفهمه عن البيان الصحفي، هناك بالتأكيد شيء مثير للاهتمام تمت ملاحظته، ولكن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تكمن وراء الاختلافات التي لوحظت."