بورصة الكويت تدرج في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة

طباعة

بدخولها الى مؤشر MSCI  للاسواق الناشئة تكون بورصة الكويت قد حققت احد اهم اهداف الاستراتيجية التي التزمت بها بالاشتراك مع هيئة اسواق المال قبل حوالي سبعة اعوام. فالادراج في المؤشر هو  بمثابة تتويج لجهود تحويل البورصة من مرفق حكومي محلي الي بورصة خاصة ذات جاذبية تتماهي في ممارساتها وحوكمتها مع  الاسواق  العالمية جديرة باخذ مكان في مؤشرات الاستثمار العالمية مثل فوتسي وان اس سي اي وعلى خارطة مدراء الاستثمار العالميين

المتحدث: د. احمد الملحم / رئيس مجلس مفوضي هيئة اسواق المال
والبورصة لتحقيق هدف الادراج وجذب المستثمرين العالميين دخلت في ورشة عمل مستمرة لسنوات غيرت خلالها لوائح وعدلت اليات وحوكمت تداولات وسرعت تسويات واخيرا وبعد ان تقسمت الى ثلاثة اسواق تحولت البورصة ذاتها الى شركة خاصة تعمل بمنطلقات القطاع الخاص واهداف الربحية والتنمية

المتحدث:  بدر الخرافي / رئيس اللجنة التنفيذية لشركة البورصة

والادراج في المؤشر  يعني مكاسب على اكثر من صعيد فسوف تدخل البروصة حوالي ثلاثة مليارات من الدولات على شكل استثمارات خاملة تشتري اسهم مختارة. وستدخل البورصة ايضا اضعاف تلك الاموال من استثمارات نشطة غير محددة بتاريخ وهي تشتري حسب الاداء والارباح والنظرة المسقبلية وجودة الترويج والى جانب الاموال هناك المكانة والسمعة العالمية التي ستتمتع بها البورصة في عالم الاستثمار

المتحدث: محمد العصيمي / الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت

وهناك انعكاسات محلية متوقعة على البورصة ذاتها التي سوف تستقبل مليارات الدولارات يفترض ان يعاد تدويرها فتعزز النشاط وترفع مستويات سيولة التداول وربما وهو الامل ان تحسن اسعار السلع التي تضررت بقوة من تداعيات جائحة كورونا