مفوض الاقتصاد بالاتحاد الأوروبي يرفض الدعوات لإلغاء الديون المتراكمة بسبب كورونا

طباعة

قال باولو غنتيلوني مفوض الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي إن قواعد ميزانية الاتحاد يجب أن تكون أكثر اتساقا مع المستويات المرتفعة المتوقعة للديون السيادية، لكنه رفض الدعوات لإلغاء الديون المتراكمة خلال أزمة فيروس كورونا.

وأثارت حركة (5-نجوم) المشاركة في الحكم في إيطاليا فكرة إلغاء الديون دعما لاقتراح من رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي.

وقال غنتيلوني "الديون في أوروبا لا يمكن إلغاؤها".

وعلقت المفوضية الأوروبية، المسؤولة عن إنفاذ القواعد المالية للاتحاد الأوروبي، هذا العام متطلبات إبقاء العجز الحكومي دون 3% من الناتج المحلي الإجمالي وخفض الدين العام إلى أقل من 60% منه، مع دخول الاقتصاد في ركود لم يسبق له مثيل.

وقال جنتيلوني اليوم الأحد إن متوسط نسبة الديون في منطقة اليورو إلى الناتج المحلي الإجمالي سيتراوح بين 103% و104% مع انتهاء الوباء العام المقبل.