اقتصاد تركيا ينمو 6.7% في الربع الثالث 2020 بعد موجة كورونا الأولى

طباعة

أظهرت بيانات أن اقتصاد تركيا نما بأكثر من المتوقع عند 6.7% في الربع الثالث، ليتعافى بعد انكماش بنحو 10% في الربع السابق بسبب إجراءات العزل العام التي جرى فرضها للحد من الإصابات أثناء الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا.

وربما يكون هذا النمو المفاجئ، والذي ينطوي على قفزة تزيد على 15% عن الربع السابق، قصيرا. وارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا هذا الشهر إلى مستويات قياسية، مما أدى إلى فرض قيود جديدة من المتوقع أن تحد من النمو في الربع الأخير من العام.

وفي استطلاع لرويترز، كان من المتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي 4.8% على أساس سنوي، مما يعكس تعافيا واسع النطاق في قطاعات التصنيع والإنفاق والتجارة في الفترة من يوليو تموز إلى سبتمبر أيلول.

ووفقا لبيانات معهد الإحصاء التركي، زادت الأنشطة المالية والتأمينية 41.1% في الربع الثالث، والمعلومات والاتصالات 15% والصناعة ثمانية بالمئة والبناء 6.4%.

وكان تأثير ذلك على الليرة ضعيفا إذ انخفضت 0.25% إلى 7.8395 مقابل الدولار. وأظهرت البيانات أنه على أساس فصلي ومعدل في ضوء عوامل التقويم، نما الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث 15.6% مقارنة بالربع السابق. وانكمش الناتج المحلي الإجمالي 9.9% في الربع الثاني بعد أن نما 4.5% في الربع الأول.

وعلى مدى العام ككل، توقع الاستطلاع أن يكون الناتج المحلي الإجمالي ثابتا، مع تقديرات تتراوح بين نمو بمعدل 0.6% وانكماش 5%.

وأدى الارتفاع المفاجئ في عدد حالات الإصابة والوفاة المرتبطة بالفيروس في الأسابيع الماضية إلى فرض حظر تجول وتدابير أخرى ستضغط على الاقتصاد.