السوق الأميركي يتابع تحطيم الأرقام القياسية ويغلق في أعلى مستوى على الإطلاق

طباعة

أغلق المؤشران ستاندرد أند بورز 500 وناسداك المجمع على مستويات قياسية مرتفعة اليوم الخميس، في ظل مراهنة المستثمرين على قرب توافر لقاح لمرض كوفيد-19 وتنامي الثقة حيال تعاف اقتصادي سريع إثر بيانات قوية للمصانع الصينية.

ظل تركيز المستثمرين منصبا على تطورات عدد من اللقاحات المحتملة وانطلاق الشحنات العالمية مع تقدم صناع الدواء بطلبات لنيل الموافقات التنظيمية.

قفزت أسهم فايزر بعد أن طلب صانع الدواء وشريكته الألمانية بيونتك موافقة عاجلة على لقاح محتمل من الهيئة الأوروبية المعنية. الشركتان في سباق متقارب مع مودرنا، التي طلبت هي الأخرى
موافقة أوروبية عاجلة. ونزل سهم الشركة عن ذروة قياسية في اليوم السابق.

وقال بيل نورذي، مدير الاستثمار لدى يو.إس بنك لإدارة الثروات في منيابوليس، "مع تطلعنا إلى حل طبي، فقد نكون بصدد انتعاشة في النشاط الاقتصادي، لكن انطلاقها سيستغرق وقتا."

وفي وقت سابق من اليوم، تلقت الأسهم العالمية دعما من بيانات أظهرت نمو أنشطة المصانع الصينية في نوفمبر تشرين الثاني بأسرع وتيرة لها في عشر سنوات. وأعلنت عدة دول أخرى عن زيادات قوية في
أنشطة المصانع أيضا.

لكن الأرقام الأمريكية أظهرت انحسار زخم تعافي النشاط التصنيعي في نوفمبر تشرين الثاني.

وبناء على بيانات غير رسمية، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 188.5 نقطة بما يعادل 0.64 بالمئة ليصل إلى 29827.14 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 40.82 نقطة أو 1.13 بالمئة مسجلا 3662.45 نقطة، وتقدم ناسداك 156.37 نقطة أو 1.28 بالمئة إلى 12355.11 نقطة.