أوبك+ تستأنف محادثات بشأن السياسة النفطية في 2021 وسط خلافات

طباعة

تستأنف منظمة أوبك وروسيا المحادثات الخميس 3 ديسمبر في محاولة لتحديد سياسات لعام 2021 بعد إخفاق جولة أولية من المناقشات هذا الأسبوع في التوصل إلى تسوية بشأن كيفية مواجهة ضعف الطلب على النفط في ظل موجة ثانية من جائحة فيروس كورونا.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن تمدد أوبك وحلفاؤها، في إطار ما يعرف بأوبك+، تخفيضات الإنتاج الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل 8% من الإمدادات العالمية، حتى مارس آذار 2021 على الأقل.

لكن بعدما أسفرت آمال في موافقة سريعة على لقاحات للوقاية من الفيروس عن ارتفاع أسعار النفط في نهاية نوفمبر تشرين الثاني، بدأ عدة منتجين يشككون في الحاجة إلى تشديد السياسة النفطية والذي تؤيده السعودية العضو البارز بأوبك.

وقالت مصادر في أوبك+ لرويترز إن روسيا والعراق ونيجيريا والإمارات عبرت إلى حد ما عن رغبة في إمداد السوق بالمزيد من النفط في 2021.

وقال مبعوث لدى أوبك "تتجه الأمور نحو تسوية". لكن مصدرين آخرين كانا أقل تفاؤلا منه إذ توقعا الحاجة إلى مزيد من المحادثات لتجاوز الخلافات.