النفط يصعد ويحلق قرب مستوى 50 دولارا بدعم آمال في تحفيز أميركي

طباعة

صعدت العقود الآجلة لخام برنت بأكثر من 1% الجمعة 4 ديسمبر، لتظل عند ما يقل قليلا فحسب عن مستوى الخمسين دولارا للبرميل إذ طغت توقعات بحزمة تحفيز اقتصادي أميركية واحتمالات بشأن لقاح لفيروس كورونا على زيادة في الإمدادات وتنام في عدد حالات الوفاة بكوفيد-19.

اكتسبت خطة للحزبين بشأن مساعدات مرتبطة بفيروس كورونا بقيمة 908 مليار دولار زخما في الكونغرس الأميركي.

وجرت تسوية برنت على زيادة 54 سنتا، بما يعادل 1.11%، إلى 49.25 دولار للبرميل.

وخلال الجلسة، بلغ العقد أعلى مستوياته منذ أوائل مارس آذار عند 49.92 دولار للبرميل. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 62 سنتا إلى 46.26 دولار للبرميل بعد ملامسة مرتفع عند 46.68 دولار للبرميل.

وعلى أساس أسبوعي، ربح الخامان كلاهما للأسبوع الخامس على التوتالي، إذ ارتفع برنت 1.7% وزاد الخام الأميركي 1.9%.

اتفقت أوبك+، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، أمس الخميس على تسوية لزيادة الإنتاج قليلا من يناير كانون الثاني، لكن مع مواصلة أغلب قيود الإنتاج الحالية تماشيا مع تأثر الطلب بفيروس كورونا.

فقد اتفقت أوبك وروسيا على تخفيف قيود الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني، مع زيادات أخرى لم يٌتفق عليها بعد وتتحدد على أساس شهري، إذ أخفقتا في التوصل إلى تسوية بخصوص سياسة أوسع نطاقا للفترة المتبقية من 2021.

كان من المتوقع أن تواصل أوبك+ التخفيضات الحالية حتى مارس آذار على الأقل بعد التراجع عن خطط لرفع الإنتاج مليوني برميل يوميا.

في غضون ذلك، تعافى الإنتاج الأميركي من أدنى مستوياته في عامين ونصف العام الذي لامسه في مايو أيار فيما يعود بشكل أساسي إلى أن نتجي النفط الصخري أعادوا آبار للعمل على خلفية صعود الأسعار.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن عدد حفارات النفط الأميركية العاملة ارتفع خمسا إلى 246، وهو أعلى مستوياته منذ مايو أيار.