الذهب يهوي أكثر من 2% وسط تفاؤل اقتصادي بفضل اللقاحات

طباعة

تراجع الذهب أكثر من اثنين بالمئة اليوم الأربعاء وسط تعزز الآمال حيال تعاف اقتصادي سلس بفضل إحراز مزيد من التقدم على صعيد لقاحات كوفيد-19.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 2.4 بالمئة إلى 1827.26 دولار للأونصة. كان الذهب سجل أمس الثلاثاء أعلى مستوياته منذ 23 نوفمبر تشرين الثاني عند 1875.07 دولار.

ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 1.9 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 1838.50 دولار.

وقال جيفري سيكا، مؤسس سيركل سكويرد للاستثمارات البديلة، "ثمة تطلع إلى انحسار بعض الفوضى التي أفرزتها الجائحة (بعد أن) بدأوا توزيع اللقاح في بعض مناطق العالم."

ووافقت كندا اليوم على لقاح كوفيد-19 الذي ابتكرته شركتا فايزر وبيونتك، بعد يوم من شروع بريطانيا في برنامج تطعيم عام هو الأول لدولة غربية. وتأثر الذهب سلبا أيضا بصعود الدولار.

لكن المعدن، الذي يُعد أداة تحوط في مواجهة التضخم، مازال مرتفعا أكثر من 20 بالمئة منذ بداية السنة، مدعوما بالآمال في مزيد من التحفيز المالي.

وتراجعت الفضة 3.8 بالمئة إلى 23.64 دولار للأونصة، وانخفض البلاتين 2.9 بالمئة إلى 993.23 دولار وفقد البلاديوم 1.3 بالمئة ليسجل 2280.92 دولار للأونصة.