السلالة الجديدة من فيروس كورونا تضغط على الاسترليني واليورو مع إقبال المستثمرين على الدولار

طباعة

انخفض الجنيه الاسترليني واليورو اليوم الاثنين، إذ يبحث المستثمرون عن ملاذ آمن في الدولار بعد أن تسببت سلالة جديدة سريعة الانتشار من فيروس كورونا في إغلاق أغلب مناطق بريطانيا وعطلت نشاط الشحن الدولي في ظل ضبابية تكتنف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

فقد تراجع الجنيه الاسترليني بنحو 2% مقابل الدولار في التعاملات الصباحية قبل أن يرأس رئيس الوزراء بوريس جونسون اجتماعا طارئا لمناقشة السفر الدولي وتدفق الشحن إلى بريطانيا ومنها.

وبحلول الساعة 0756 بتوقيت جرينتش، كان الجنيه الإسترليني متراجعا 1.85% إلى 1.3277 دولار.

كما تكبد اليورو خسائر مقابل الدولار، منخفضا 0.74% إلى 1.2169 دولار، لكنه صعد 1.26% مقابل الجنيه الاسترليني إلى 0.9170.

وارتفع الدولار مقابل عملات رئيسية مناظرة اليوم مع سعي المستثمرين إلى الأمان النسبي الذي يوفره، وذلك في الوقت الذي تشدد فيه الكثير من الدول إجراءات الإغلاق المرتبطة بكوفيد-19.

وتراجع الدولار الأسترالي 1.24% إلى 75.295 سنت أمريكي.