اليورو والاسترليني يواجهان ضغوطا بعد اكتشاف سلالة جديدة من كورونا بينما يواصل الدولار صعوده

طباعة

واجه اليورو والجنيه الاسترليني ضغوطا مقابل الدولار اليوم الثلاثاء مع تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا مما أدى لإغلاق طرق مهمة للتجارة وتسبب في أزمة في سلاسل الإمداد مع قرب نهاية مهلة لإبرام اتفاق تجاري لما بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وبحلول الساعة 0802 بتوقيت جرينتش انخفض اليورو 0.31% إلى 1.2209 دولار فيما فقد الجنيه الاسترليني 0.33% إلى 1.3422 دولار معوضا جزءاً من خسائره الحادة التي بلغت 2.5% في الجلسة السابقة.

واستقر الاسترليني مقابل اليورو عند 90.95 بنس بعدما تكبد خسائر فادحة بسبب أزمة النقل أمس الاثنين.

وتلقى الاسترليني بعض الدعم من بيانات كشفت أن التعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة كورونا أسرع قليلا مما كان متوقعا من قبل في الفترة بين يوليو تموز وسبتمبر أيلول.

وصعد مؤشر الدولار 0.16% مقابل سلة عملات إلى 90.279 بعدما توصل الكونغرس الأمريكي لاتفاق بشأن حزمة تحفيزات جديدة.

وفي آسيا انخفض الدولار الأسترالي 0.4% إلى 0.7554 دولار فيما تراجع الدولار النيوزيلندي 0.55% إلى 0.7065 دولار.

وانخفض اليوان الصيني قليلا إلى 6.5448 مقابل الدولار اليوم الثلاثاء بعدما استقر لنحو أسبوع.

وصعدت العملة الصينية نحو عشرة بالمئة مقابل الدولار من مستوياتها المنخفضة في مارس آذار.