انكماش منطقة اليورو في ديسمبر أعمق مما كان متوقع

طباعة

أظهر مسح أن النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو سجل انكماشا أشد حدة مما كان يُعتقد في السابق في نهاية 2020 وقد يتدهور أكثر مع تجدد قيود العزل العام المفروضة لاحتواء فيروس كورونا الذي أضر بقطاع الخدمات المهيمن على الكتلة.

ومع تزايد معدل الإصابات في أوروبا، فرضت الدول قيودا على الحياة العامة، وتتجه ألمانيا لتمديد إجراءات العزل الصارمة حتى نهاية الشهر بينما قررت إيطاليا أمس استمرار بعض القيود في جميع انحاء العالم.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات لشهر ديسمبر كانون الأول، الذي يعد مؤشرا جيدا لمتانة الاقتصاد، إلى 49 من 45 في نوفمبر تشرين الثاني ولكنه دون القراءة الأولية عند نحو 50 بكثير.

وسجل مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات أكثر من 46 في ديسمبر كانون الأول، أفضل من الشهر السابق عند نحو 42 ولكنه أضعف كثيرا من التقديرات الأولية عند أكثر من 47.

لكن مع توزيع اللقاحات في أنحاء القارة تحسن التفاؤل بوجه عام إزاء 12 شهرا المقبلة. وارتفع المؤشر المجمع للإنتاج المستقبلي إلى أكثر من 64 وهي أعلى قراءة منذ أبريل نيسان 2018.