الذهب يربح مع تراجع الأسهم بفعل اضطراب سياسي في واشنطن وتباطؤ توزيع اللقاح

طباعة

ارتفع الذهب الثلاثاء، ليتعافى من أدنى مستوى في ستة أسابيع الذي لامسه في الجلسة السابقة، إذ نزلت الأسهم بفعل اضطراب سياسي في واشنطن وبطء وتيرة التطعيم بلقاحات مضادة لكوفيد-19 في أنحاء العالم.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1848.50 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول. وفي جلسة الاثنين لامست الأسعار أدنى مستوياتها منذ الثاني من ديسمبر كانون الأول.

وتراجعت الأسهم الآسيوية من مستويات قياسية مرتفعة مع اتجاه الديمقراطيين في مجلس النواب صوب طلب عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعقاب حصار مبنى الكونجرس الأسبوع الماضي وارتفاع
الإصابات بكوفيد-19.

وقال نيكولاس فرابل المدير العام لدى إيه.بي.سي بوليون "الصورة الكلية ما زالت إيجابية للذهب"، مضيفا أنه في الأمد القصير فإن الذهب ما زال عرضة لخطر التأثير بالمعنويات تجاه الدولار والعوائد. وتماسكت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات عند أعلى مستوى في عشرة أشهر، وهو ما يدعم الدولار.

ويزيد ارتفاع عوائد السندات تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وبلغت الإصابات بفيروس كورونا حول العالم أكثر من 90 مليونا في الوقت الذي تواجه فيه الدول صعوبات بشأن وتيرة عمليات التطعيم.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 2.16 بالمئة إلى 25.46 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 3.3 بالمئة إلى 1565.50 دولار بينما زاد البلاديوم 0.11 بالمئة إلى 2374.60 دولار.