عقود القمح الأوروبية تسجل أعلى مستوى في 7 سنوات ونصف في أعقاب ضريبة روسية على الصادرات

طباعة

قفزت العقود الآجلة للقمح الأوروبي في بورصة يورونكست إلى أعلى مستوى في سبع سنوات ونصف الاثنين 18 يناير مع تزايد الضبابية بشأن الإمدادات المتاحة بسبب خطط روسيا لفرض ضريبة على الصادرات.

ولقيت الأسعار دعما أيضا من أنباء بأن الجزائر، أكبر مشتر للقمح من الاتحاد الأوروبي، ستصدر مناقصة جديدة لاستيراد القمح هذا الأسبوع.

وارتفعت عقود مارس آذار في بورصة يورونكست، ومقرها باريس، 4.75 يورو، أو 1.8%، لتسجل عند التسوية 235.75 يورو (284.62 دولار) للطن.

وفي وقت سابق اليوم، وصلت الأسعار إلى 236.00 يورو، وهو الأعلى  منذ مايو أيار 2013، لكنها واجهت مقاومة عند ذلك المستوى.

ولم تكن هناك تعاملات في بورصة شيكاجو للقمح، وهي المؤشر القياسي العالمي، بسبب عطلة عامة في الولايات المتحدة.

وقالت روسيا يوم الجمعة إنها ستفرض ضريبة على صادرات القمح قدرها 50 يورو للطن من أول مارس آذار إلى الثلاثين من يونيو حزيران، وهو ما يرفع ضريبة مبدئية قدرها 25 يورو سيبدأ تطبيقها من 15 فبراير شباط، في أحدث مساعيها لتهدئة أسعار الغذاء المحلية.