أسعار النفط تنخفض قليلا بفعل مخاوف فيروس كورونا وارتفاع الدولار

طباعة

تراجعت أسعار النفط  قليلا الاثنين  18 يناير  بعد أن غطى ارتفاع الدولار ومخاوف من زيادة حادة في الإصابات بكوفيد-19 حول العالم والوتيرة البطيئة للتطعيم ضد فيروس كورونا على تعاف فصلي أفضل من المتوقع للاقتصاد الصيني.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 35 سنتا، أو 0.64%، لتبلغ عند التسوية 54.75 دولار للبرميل  بينما نزلت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 14 سنتا، أو0.4%، إلى 52.17 دولار للبرميل.

وصعدالخامان القياسيان في الأسابيع القليلة الماضية بدعم من  توزيع لقاحات مضادة لكوفيد-19 وخفض مفاجئ في إنتاج النفط السعودي.

لكن الوتيرة البطيئة للتطعيم تثير شكوكا بشأن مدى السرعة التي قد تتعافى بها الاقتصادات.

وارتفعت العملة الأميركية لثالث جلسة على التوالي اليوم الاثنين إلى أعلى مستوى في أربعة أسابيع وهو ما أثر سلبا على أسعار الخام.

والنفط مسعر في العادة بالدولار ولهذا فإن صعود العملة الخضراء يجعل الخام أكثر تكلفة للمشترين الحائزين لعملات أخرى.

وقال محللون إن المخاوف الأمنية قبيل مراسم تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن هذا الأسبوع لها أيضا تأثير سلبي على معنويات المستثمرين.

وقلصت أسعار النفط خسائرها بعد بيانات صينية أظهرت أن أكبر مستورد للخام في العالم استجمع سرعة في تعافيه من الجائحة.

ووجدت الأسعار دعما أيضا من هبوط في إنتاج النفط الليبي مع تخفيض شركة الواحة الإنتاج بما يصل إلى 200 ألف برميل يوميا بسبب أعمال صيانة في خط أنابيب رئيسي لنقل الخام.