الهند تلقي باللوم على تخفيضات إنتاجية سعودية في صعود أسعار النفط

طباعة

اشتكت الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، من أن تخفيضات إنتاجية من بعض دول أوبك أوجدت حالة من عدم اليقين للمستهلكين وأدت إلى قفزة في أسعار الخام.

وتعهدت السعودية، أكبر مصًدر للنفط في أوبك، بخفض طوعي إضافي في الإننتاج قدره مليون برميل يوميا لشهري فبراير شباط ومارس آذار بموجب اتفاق لمجموعة أوبك+ التي تضم دول منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء من بينهم روسيا.

وأبلغ وزير النفط الهندي دارميندرا برادان مؤتمرا للطاقة ينظمة المجلس الأطلسي اليوم الثلاثاء "قبل أشهر قليلة كنا جميعا نتناقش بشأن تعاف اقتصادي يرتكز على الاستهلاك وتعاف للطلب، وكان من المفترض أن نقيد تخفيضاتنا الإنتاجية وأن نزيد الإنتاج تدريجيا بحلول يناير.. لكن على النقيض من ذلك فإننا الآن جميعا نكبح إنتاج النفط."

وأضاف برادان أن مساعي خفض الإنتاج التي ينسقها الأمين العام لأوبك محمد باركيندو توجد حالة من التشوش للدول المستهلكة.

وأبلغ باركيند نفس المؤتمر أن الخطوات التي اتخذت كانت في إطار اتفاق العام الماضي لخفض الإنتاج بحوالي 9.7 مليون برميل يوميا واستهدفت الإبقاء على سوق النفط مستقرة على أساس متواصل.