قرارات بايدن المرتقبة ستتضمن العودة إلى منظمة الصحة العالمية واتفاقية باريس للمناخ

طباعة

20 يناير كانون الثاني لن يكون مجرد حفل تنصيب مشابه لغيره من الاحتفالات السابقة نظرا لما يتضمنه من طقوس أمنية وعسكرية مشددة ... 

ولكن أنظار العالم تتجه بشكل خاص إلى 17  قرارا التي سيتخذها بايدن عند دخوله البيت الأبيض.. وتتركز هذه القرارات على توقيع أوامر تنفيذية لمواجهة العديد من التحديات متمثلة بجائحة كورونا ودعم المواطن الأميركي

 بعض تلك القرارات تتعارض مع أوامر تنفيذية كان قد اتخذها الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب والتي تمحورت في انسحابات من اتفاقيات دولية وأدت إلى توترات بين الدول

 أظهرت وثيقة طلعت عليها CNBC أن ابرز القرارت تتعلق بفرض ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي من قبل المواطنين والموظفين داخل جميع المباني الفيدرالية

 المواطن الأميركي له حصة من القرارات لتخفيف العبء المالي على الأسر وتوزيع اللقاح بشكل عادل وتمديد فترة الإيقاف المؤقت للمدفوعات

 أما على الصعيد الدولي التوجهات تشمل العودة إلى منظمة الصحة العالمية مع تسجيل إصابات تاريخية في البلاد واتفاقية باريس للمناخ والمعايير المرتبطة  بشركات وقود السيارات والانبعاثات

 وفيما يتعلق بالقضايا العرقية والتمييز التي لطالما أكد بايدن مررا على أهميتها في خططه، فإن الرئيس سيصدر قرارا بإلغاء أوامر إدارة ترامب باستبعاد غير المواطنين من التعداد السكاني وتمثيل الكونغرس.

 الأوامر التي أثرت جدلا خلال ولاية ترامب يبدو أنها تبصر النور خلال فترة الجديدة والتي ستلغي  حظر المسلمين من بعض الدول من الدخول إلى الولايات المتحدة إضافة إلى قضية بناء الجدار الحدودي مع المكسيك والذي سيعمل على إلغاءه