النفط ينزل بعد زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأميركية والتركيز على بايدن والتحفيز

طباعة

نزل النفط الخميس 21 يناير بعد أن أظهرت بيانات للقطاع زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية مما أوقد مجددا جذوة مخاوف حيال الطلب مدفوعة بجائحة فيروس كورونا، لكن آمال التحفيز في الولايات المتحدة كبحت تراجع الأسعار.

وبحلول الساعة 07:25 بتوقيت غرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 19 سنتا أو ما يعادل 0.4% إلى 53.12 دولار للبرميل، بعد يومين من المكاسب التي حققها الخام بفضل توقعات بإنفاق ضخم للتخفيف من تداعيات كوفيد-19 في ظل إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن. وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 16 سنتا أو ما يعادل 0.3% إلى 55.92 دولار للبرميل.

وبحسب بيانات من معهد البترول الأميركي، ارتفعت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة 2.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 15 يناير كانون الثاني، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز بانخفاضها 1.2 مليون برميل.

وقال رافيندرا راو نائب الرئيس المعني بالسلع الأولية لدى كوتاك سيكيوريتيز "الخام منخفض على نحو هامشي اليوم بفعل زيادة مفاجئة لمخزونات النفط الأمريكية... لكن على الجانب الآخر، يلقى الخام الدعم أيضا من دولار أضعف واحتمال ضخ تحفيز أمريكي أكبر".

وأضاف "مخزونات الخام الأميركية تنخفض على مدى الأسابيع الخمسة الماضية وهذا أحد العوامل الرئيسية التي تُبقي الأسعار عند مستويات مرتفعة. إذا أكدت إدارة معلومات الطاقة ارتفاع مخزونات الخام، ربما نشهد المزيد من التصحيح في الأسعار".

ومن المقرر أن تنشر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التقرير الأسبوعي الخاص بها للمخزونات يوم الجمعة.