بايدن بصدد توقيع أوامر تنفيذية لتعزيز المنح الغذائية وحقوق العمال كجزء من حملة للحد من آثار الجائحة

طباعة

سيوقع الرئيس جو بايدن أمرين تنفيذيين اليوم الجمعة يهدفان إلى الحد من الجوع وتعزيز حقوق العمال أثناء جائحة فيروس كورونا، حيث تدفع إدارته الكونغرس لتمرير حزمة شاملة أخرى للإغاثة من آثار جائحة كورونا.


ويحث أحد تدابير البيت الأبيض الحكومة الفدرالية على تقديم أي مساعدة ممكنة من خلال "السلطة الحالية"، حسبما صرح مدير المجلس الاقتصادي الوطني في بايدن، برايان ديس، للصحفيين مساء الخميس. وأضاف أن الدعوى الأخرى تدعو إلى "تمكين العمال والمقاولين الاتحاديين".
هذا وحددت الأوامر أدوات متعددة لتقديم المساعدة أثناء الوباء، بينما يحاول بايدن دفع اقتراحه البالغ 1.9 تريليون دولار من خلال الكونغرس.
وسيطلب بايدن من وزارة الزراعة الأميركية النظر في السماح للولايات بتوسيع الوصول إلى مزايا برنامج المساعدة الغذائية التكميلية المحسّن حيث تواجه البلاد أزمة جوع غير مسبوقة منذ عقود.


هذا وسيحث الرئيس وزارة الخزانة على تبني أدوات لتسليم المدفوعات المباشرة التي وافق عليها الكونغرس بشكل أكثر كفاءة للأشخاص المؤهلين. وقال البيت الأبيض إن ما يصل إلى ثمانية ملايين شخص لم يتلقوا أول مبلغ تحفيزي بقيمة 1200 دولار تم تمريره في مارس.
وسيطلب بايدن أيضاً من وزارة العمل وضع قواعد توضح أن للعمال الحق في رفض العمل الذي يهدد صحتهم أثناء الوباء - دون فقدان الأهلية للحصول على استحقاقات البطالة.


هذا وطلب الرئيس من إدارته إعداد أمر تنفيذي محتمل، والذي يتطلب من المتعاقدين الفيدراليين تقديم 15 دولارًا أمريكيًا كحد أدنى للأجور في الساعة وإجازة مدفوعة الأجر في حالات الطوارئ.


وسيلغي بايدن الأوامر التنفيذية التي أصدرها الرئيس السابق دونالد ترامب والتي قال البيت الأبيض إنها تضر بقوة المفاوضة الجماعية للعمال ، ويتخلص من القاعدة التي حدت من حماية الوظائف لموظفي الخدمة المدنية.


هذا وسيدعو الرئيس أيضاً الوكالات إلى مراجعة أوضاع العمال الفدراليين الذين يكسبون أقل من 15 دولارًا في الساعة.