العزل العام يدفع اقتصاد بريطانيا للتراجع مجددا

طباعة

أظهر مسح أن عودة بريطانيا إلى إجراءات العزل العام الثالثة على المستوى الوطني لمكافحة كوفيد-19 أدت إلى أشد انخفاض في أنشطة الأعمال منذ مايو أيار، فيما تضررت شركات الخدمات بأكبر قدر.
    
وانخفضت القراءة الأولية لمؤشر IHS Markit المجمع لمديري المشتريات في المملكة المتحدة إلى 40.6 في يناير كانون الثاني من 50.4 في ديسمبر كانون الأول.
 
والتراجع دون عتبة النمو عند مستوى الخمسين أكبر من أي توقع لخبراء الاقتصاد في استطلاع أجرته رويترز والذي أشار إلى قراءة عند 45.5.
 
وبالإضافة إلى أحدث إجراءات للعزل العام، قالت شركة البيانات IHS Markit إن تحول بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى ترتيبات تجارية أكثر بيروقراطية مع التكتل ساهم في الانخفاض.
 
هذا وتسارعت وتيرة فقدان الوظائف، بعد أن تراجعت في ديسمبر كانون الأول.
 
كان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا الأسبوع الماضي انخفاض الإنتاج 1.4% في الربع الأول.
 
وتراجع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات، الذي يشكل القدر الأعظم من اقتصاد القطاع الخاص البريطاني، إلى 38.8 في يناير كانون الثاني من 49.4 في ديسمبر كانون الأول، وهو أدنى مستوياته منذ مايو أيار ويمثل ثالث شهر من الانكماش.
 
وأبلت المصانع بلاء أفضل على الرغم من تبدد نمو الإنتاج وتجدد انخفاض دفاتر الطلبيات. وهبط مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية إلى 52.9 في يناير كانون الثاني من 57.5 في ديسمبر كانون الأول، ليظل فوق مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش.