أسهم أوروبا تتراجع بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة وقيود السفر

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض الجمعة 22 يناير في نهاية أسبوع باهت آخر، إذ انكمش نشاط الأعمال في منطقة اليورو في يناير كانون الثاني بعد إجراءات إغلاق مشددة للسيطرة على جائحة فيروس كورونا قوضت الكثير من الأنشطة.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6%، لكنه سجل زيادة أسبوعية طفيفة 0.2%، وهو ما جاء مدفوعا بآمال في تحفيز أميركي ضخم في عهد الرئيس الأميركي جو بايدن.

ونزلت أسهم السفر والترفيه 2.5%، لتكون الأكبر خسارة من بين القطاعات، وذلك في ظل مخاوف بشأن قيود جديدة على السفر في أوروبا.

وفقدت قطاعات أخرى حساسة للاقتصاد مثل البنوك والنفط والغاز والتعدين أكثر من 1%.

أظهرت القراءة الأولية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات في منطقة اليورو مزيدا من التراجع دون عتبة الخمسين الفاصلة بين النمو والانكماش، إذ بلغت 47.5 في يناير كانون الثاني من 49.1 في ديسمبر كانون الأول.

وتراجع المؤشر داكس الألماني الذي تشكل أسهم شركات السيارات ثقلا عليه 0.2%، وفقد المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.6%وخسرت أسهم منطقة اليورو 0.6%.

وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3%، في حين هبطت الأسهم الإيطالية 1.5%.