شركات لتتبع الناقلات: ارتفاع صادرات النفط الإيرانية في يناير رغم العقوبات

طباعة

أظهرت أرقام من ثلاث شركات لتتبع الناقلات أن صادرات النفط الإيرانية ترتفع في يناير كانون الثاني بعد زيادة في الربع الأخير من العام الماضي على الرغم من العقوبات الأميركية، في إشارة إلى أن نهاية فترة ولاية دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة ربما تغير سلوك المشترين.

تقلصت صادرات إيران منذ أن سحب ترامب في 2018 بلاده من اتفاق نووي مع إيران وأعاد فرض عقوبات عليها.

وقال الرئيس الجديد جو بايدن إنه إذا عادت طهران للالتزام بالاتفاق، فإن واشنطن ستفعل المثل.

وتشير أرقام من إس.في.بي إنترناشونال وشركتين أخريين إلى زيادة في الصادرات.

والشركات الثلاث تعمل على تقدير الإمدادات الإيرانية من خلال تتبع الناقلات.

وبحسب إس.في.بي إنترناشونال، زادت صادرات الخام الإيرانية إلى 710 آلاف برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول من 490 ألف برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول، كمان أن الشحنات والإنتاج آخذان في الارتفاع حتى الآن في يناير كانون الثاني.

وقالت بترو لوجيستكس، ومقرها جنيف، إن صادرات الخام الإيرانية قد تتجاوز 600 ألف برميل يوميا هذا الشهر لأول مرة منذ أبريل نيسان 2019 بعد أن ارتفعت 100 ألف برميل يوميا في الربع الرابع.

ورصدت رفينيتيف ايكون 370 ألف برميل يوميا فقط من صادرات الخام الإيرانية في ديسمبر كانون الأول.

وكانت الصادرات هبط في بعض أشهر 2020، إلى ما بين 100 ألف إلى 200 ألف برميل يوميا.