بايدن يحد من لجوء الحكومة للسجون الخاصة ويعزز سياسات تحقيق العدالة في الإسكان

طباعة

اتخذ الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء 26 يناير إجراءات تنفيذية للحد من استخدام الحكومة للسجون الخاصة وتعزيز تطبيق القواعد المناهضة للتمييز في قطاع الإسكان في إطار ما وصفها بمبادرة لمكافحة العنصرية الممنهجة في الولايات المتحدة.

وقال بايدن للصحفيين "لم نلتزم التزاما كاملا قط بالمبادئ التي تأسست عليها هذه الأمة، وللتصريح بما لا يحتاج لتوضيح، فإن جميع الناس خلقوا سواسية ولهم الحق في المعاملة على قدم المساواة طوال حياتهم".

واتخذ بايدن إجراءات تنفيذية أيضا للتشديد على التزام الحكومة الاتحادية بسيادة قبائل السكان الأصليين والتنديد بالتفرقة في معاملة الأميركيين من أصل آسيوي والمنحدرين من جزر في المحيط الهادي.

وتأتي هذه الخطوات التي أعلنها البيت الأبيض في إطار حزمة إجراءات يتخذها الرئيس الديمقراطي لإلغاء سياسيات وضعها سلفه الجمهوري دونالد ترامب  ولتعزيز العدالة بين الأعراق مثلما تعهد خلال حملته الانتخابية.

وقالت سوزان رايس مستشارة بايدن للسياسات الداخلية للصحفيين في البيت الأبيض "الرئيس بايدن ملتزم بتقليل الاحتجاز الجماعي بينما سيجعل مجتمعاتنا أكثر أمنا. يبدأ ذلك بإنهاء اعتماد الحكومة الاتحادية على سجون خاصة".

وسيؤثر الأمر الذي أصدره بايدن في هذا الشأن على عقود وزارة العدل مع شركات تدير السجون الخاصة ولن ينطبق على وزارة الأمن الداخلي التي تستخدم السجون الخاصة لاحتجاز المهاجرين الذين دخلوا البلاد بطرق غير مشروعة.

وستلزم سياسة إدارة بايدن الجديدة، التي أعلنتها إدارته بشأن العدالة في قطاع الإسكان، وزارة الإسكان بدراسة السياسات السابقة والقضاء على ما قد تنطوي عليه من تمييز عنصري.