النفط يصعد مع تراجع المخزونات الأميركية وانحسار الإصابات الجديدة بكوفيد في الصين

طباعة

صعدت أسعار النفط الأربعاء 27 يناير بعد أن أظهرت بيانات للقطاع انخفاض مخزونات الخام الأمريكية على نحو غير متوقع الأسبوع الماضي، وسجلت الصين، ثاني أكبر مستهلك في العالم للنفط، أدنى مستوى يومي للزيادة في الإصابات بكوفيد-19 في أكثر من أسبوعين.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 39 سنتا أو ما يعادل 0.7% إلى 56.30 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:36 بتوقيت غرينتش، لتعزز مكاسب محدودة حققتها أمس الثلاثاء.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 37 سنتا أو ما يعادل 0.7% إلى 52.98 دولار للبرميل، لتتعافى من خسائر تكبدتها أمس الثلاثاء.

وذكر معهد البترول الأميركي أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك في العالم للنفط، انخفضت 5.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 22 يناير كانون الثاني مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز لزيادة 430 ألف برميل. لكن البيانات كشفت أن مخزونات البنزين ارتفعت 3.1 مليون برميل ما يزيد بكثير عن المتوقع.

هذا وتظهر بيانات معهد البترول الأميركي أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، زادت 1.4 مليون برميل مقارنة مع توقعات بانخفاض 361 ألف برميل وأن معدل تشغيل المصافي نزل 76 ألف برميل يوميا.

ويقول محللون إنه بعد أن ارتفع الخام لأعلى مستوى في عدة أشهر في مطلع العام، يبدو أن موجة صعود أسعار النفط فقدت قوة الدفع وإن الأسعار تتحرك في نطاق ضيق في الأسابيع الأخيرة.

لكن الأسعار تتلقى الدعم إذ انحسر التوتر بشأن تراجع حاد في السفر خلال السنة القمرية الجديدة في الصين. وتكافح الصين، أكبر مستورد في العالم للخام، صعوبات في الآونة الأخيرة جراء ارتفاع جديد في الإصابات بفيروس كورونا لكن يبدو أن عدد الإصابات الجديدة يتراجع.

وتكشف بيانات رسمية أنه جرى تسجيل 75 حالة إصابة جديدة مؤكدة بكوفيد-19 اليوم الأربعاء، وهو أقل معدل زيادة يومية منذ 11 يناير كانون الثاني.