ارتفاع الدولار على عكس اليورو قبل اجتماع الفدرالي الأميركي

طباعة

ارتفع الدولار مقابل سلة من العملات الأربعاء 27 يناير، إذ تترقب الأسواق تعليقات لجيروم باول رئيس الفدرالي الأميركي، الذي من المرجح أن يجدد التزامه بسياسة فائقة التيسير.

وعوض الدولار تراجعات مقابل العملات العالية المخاطر، حتى في الوقت الذي تلقت فيه آمال التعافي من الجائحة دفعة من رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي في 2021.

وانخفضت عوائد سندات الخزانة، التي يدعم ارتفاعها الدولار منذ بداية العام الجاري، أثناء الليل في ظل حذر بشأن الحجم النهائي وتأخيرات تواجه خطة تحفيز مالي حجمها نحو 2 تريليون دولار اقترحها الرئيس جو بايدن.

ومن المقرر أن يعقد باول مؤتمرا صحفيا بعد اجتماع الفدرالي بشأن السياسة النقدية الذي يستمر يومين وينتهي الأربعاء.

وصعد مؤشر الدولار 0.1% إلى 90.2 الأربعاء في أوروبا، عقب انخفاضه 0.2% في الجلسة السابقة.

وصعد الجنيه الإسترليني لأعلى مستوياته منذ أبريل نيسان 2018 إلى 1.3753 دولار قبل أن يهبط قليلا في التعاملات.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.2% إلى 77.3 سنت أمريكي، ليقلص ارتفاعا بنسبة 0.5% أمس الثلاثاء. وتراجع اليورو 0.1% إلى 1.2 دولار.

وقال محللون إن تقارير نُشرت ذكرت أن البنك المركزي الأوروبي يدرس ما إذا كانت الاختلافات عن سياسة الفدرالي الأميركي تدعم اليورو، في إطار مراجعة أوسع لأوضاع التمويل، لن يكون لها تأثير ملموس على العملة الموحدة.