أسوأ يوم للأسهم الأميركية في 3 أشهر عقب بيان الاحتياطي الفدرالي

طباعة

عانت الأسهم الأميركية من تراجع هو الأشد بالنسبة المئوية في جلسة واحدة على مدى ثلاثة أشهر اليوم الأربعاء، لتتفاقم خسائرها بعد أحدث بيان من مجلس الاحتياطي الاتحادي ووسط ضغوط من تهاوي بوينج وعمليات بيع من صناديق تحوط.

ارتفعت أسهم كل من شركة GameStop لبيع ألعاب الفيديو وإيه.إم.سي إنترتنمنت هولدنجز لقاعات العرض السينمائي إلى أكثر من مثليها اليوم، مواصلة مكاسبها الفلكية على مدى الأسبوع الأخير، مع استمرار شراء المستثمرين الهواة فيها، مما أجبر باعة على المكشوف مثل سيترون وملفين لتصفية رهانات خاسرة في السهمين.

وعقب تقليص وجيز للخسائر، تسارعت التراجعات إثر بيان من مجلس الاحتياطي.

أبقى البنك المركزي على سعر فائدة ليلة قريبا من الصفر وعلى مشترياته الشهرية من السندات، كما كان متوقعا على نطاق واسع، وتعهد بمواصلة تقديم الدعم لحين انتعاش الاقتصاد انتعاشا تاما.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 668.06 نقطة بما يعادل 2.16% إلى 30268.98 نقطة، وهبط المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 102.01 نقطة أو 2.65% ليسجل 3747.61 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 362.99 نقطة أو 2.66% إلى 13263.08 نقطة.