محافظ المركزي التركي: تباطؤ اقتصاد البلاد بعد قوته في الربع الأخير

طباعة

قال ناجي إقبال محافظ البنك المركزي التركي إن النمو الاقتصادي لتركيا سجل اتجاها قويا في نهاية 2020 لكنه تباطأ وفقا لمؤشرات حديثة لأسباب منها تشديد السياسة النقدية الذي بدأ في أغسطس آب وتباطؤ نمو الائتمان.

وفي تحديث البنك الفصلي للتضخم، الذي تم بثه على الإنترنت، قال إقبال إن التعافي الكلي في النصف الثاني من العام الماضي أدى لتحسن التوظيف في أعقاب الموجة الأولى من جائحة كورونا التي شهدها العالم في 2020.

ومنذ نوفمبر تشرين الثاني، رفع البنك المركزي سعر الفائدة الأساسي إلى 17 بالمئة من 10.25 بالمئة. وأشار إقبال في التحديث إلى أن القيود المرتبطة بمكافحة الفيروس في الآونة الأخيرة تسببت في تباطؤ بعض قطاعات الاقتصاد.

محافظ المركزي التركي: مكاسب الليرة ستقلص التضخم التركي لكن الضغوط مستمرة

وفي سياق متصلن قال محافظ البنك المركزي التركي إن مكاسب الليرة التركية مقابل الدولار ستقلص الضغوط التضخمية لكن تضخم أسعار المنتجين سيواصل اتجاهه الصعودي، لتبقى أسعار المستهلكين تتعرض لضغوط.

وفي عرض تقديمي عبر الإنترنت لتحديثات التضخم الفصلية للبنك، قال إقبال إن أوضاع الطلب في الربع الأخير من العام الماضي أبقت أيضا ضغطا صعوديا على التضخم، لينهي عام 2020 عند مستوى أعلى من المتوقع.