أسهم أوروبا تبلغ قاع شهر تقريبا بعد مبيعات في وول ستريت

طباعة

بلغت الأسهم الأوروبية أدنى مستوى في شهر تقريبا عقب أسوأ موجة بيع تشهدها وول ستريت منذ أكتوبر تشرين الأول بفعل مخاوف بشأن ارتفاع التقييمات، بينما ينمو قلق المستثمرين بشأن زيادة في الإصابات بسلالة جديدة أشد عدوى من فيروس كورونا.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي واحدا بالمئة، ليتحول إلى تسجيل انخفاض منذ بداية العام، بينما انزلقت المؤشرات الرئيسية في المنطقة مثل المؤشران داكس الألماني وكاك 40 الفرنسي إلى منطقة انخفاض أشد وتمسك المؤشر فاينشال تايمز 100 البريطاني بمكاسب ضئيلة حققها هذا العام.

وغض المستثمرون البصر عن أرباح قوية من أبل وفيسبوك أثناء الليل وكذلك تعهد مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي) بالتمسك بسياسة نقدية تيسيرية في الوقت الذي تأثرت فيه المعنويات سلبا في ظل بطء توزيع لقاحات مضادة لكوفيد-19 والمزيد من القيود في أوروبا.

وتصدرت شركات التعدين والتكنولوجيا والنفط والغاز قائمة الخاسرين بين القطاعات، لتتراجع بين 1.5 بالمئة و1.6 بالمئة.

وقفزت أسهم دياجيو أربعة بالمئة بعد أن أعلنت أكبر شركة لصناعة المشروبات الكحولية في العالم عن زيادة مفاجئة لنمو صافي المبيعات الأساسية للنصف الأول من العام بدعم من طلب أمريكي قوي.