مدير إدارة شؤون المالية العامة في صندوق النقد الدولي لـ CNBC عربية: السياسات المالية في 2020 كانت ممتازة من حيث السرعة والحجم

طباعة

قال مدير إدارة شؤون المالية العامة في صندوق النقد الدولي في مقابلة خاصة لـ CNBC عربية بأن جائحة كورونا زادت من حالة عدم اليقين حول العالم

وأظهرت التفاوت بين الدول ذات الاقتصادات الناشئة في آليات مواجهتها مؤكدا على ضرورة بناء جسر للوصول إلى مرحلة التعافي وتحقيق نمو مستدام

صندوق النقد: يتعين مواصلة الدعم المالي لحين رسوخ التعافي

قال صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إن الدين العالمي وصل على الأرجح إلى 98 بالمئة من الناتج الاقتصادي في نهاية 2020 حيث ضخت الحكومات نحو 14 تريليون دولار دعما ماليا لمكافحة جائحة كورونا، وحث على مواصلة ذلك الدعم لحين انطلاق التعافي بقوة.

وقال الصندوق في تقريره "الراصد المالي" إن الدعم شمل 7.8 تريليون دولار إنفاقا مباشرا إضافيا أو إيرادات مسقطة وستة تريليونات دولار في شكل ضمانات وقروض وضخ سيولة. يزيد ذلك حوالي مع 2.2 تريليون دولار منذ صدور تقرير الراصد المالي السابق في أكتوبر تشرين الأول.

وقال مسؤولو الصندوق في تدوينة رافقت التقرير "التعاون العالمي في إنتاج العلاجات واللقاحات وتوزيعها على نطاق واسع لكل الدول بتكلفة زهيدة أمر بالغ الأهمية.

"التطعيم منفعة عامة عالمية تنقذ الأرواح وسيوفر في نهاية المطاف أموال دافعي الضرائب في شتى البلدان. كلما كانت نهاية الجائحة العالمية أقرب، كانت عودة الاقتصادات إلى الوضع الطبيعي أسرع وكان احتياج الناس لدعم الحكومات أقل".