20:46 03-02-2021

أوبك+ تتمسك بسياسة إنتاج النفط مع ارتفاع الأسعار لذروة عام .. ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة متفائلة حيال تحقيق تعافِ في 2021

طباعة

أبقت أوبك+ على سياستها لإنتاج النفط في اجتماع الأربعاء، وذلك في مؤشر على رضا المنتجين حيال إسهام تخفيضاتهم الكبيرة في تقليص المخزونات رغم عدم وضوح توقعات تعافي الطلب مع استمرار الجائحة.

واجتمعت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك+ عن بعد اليوم، وقال بيان صدر بعد الاجتماع إن اللجنة "متفائلة حيال تحقيق تعاف في 2021".

وارتفع النفط من مستويات متدنية تاريخية بلغها في العام الماضي، إذ أضرت الجائحة بالطلب، وذلك بفضل تخفيضات إنتاج قياسية من منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، في إطار أوبك+، والتي بدأت المجموعة في تخفيفها. وقالت أمريتا سين المؤسسة الشريكة في إنرجي أسبكتس "رغم سرعة السحب من المخزونات، تعتمد حسابات السوق على توزيع سلس للقاح وهو ما قد يكون سابقا لأوانه".

ولم تتطرق لجنة أوبك+ لتغيير السياسة التي تدعو أغلب الأعضاء إلى تثبيت مستوى الإمداد في فبراير شباط مع خفض السعودية أكبر المنتجين إنتاجها طوعا مليون برميل يوميا في الشهرين الجاري والمقبل.

وقال البيان الصادر بعد الاجتماع "رغم استمرار الضبابية التي تكتنف التوقعات الاقتصادية والطلب على النفط في الشهور المقبلة، فإن التوزيع التدريجي للقاحات في أنحاء العالم عامل إيجابي لما يتبقى من العام، إذ يدعم الاقتصاد العالمي والطلب على النفط".

وأظهرت وثيقة اطلعت عليها رويترز أمس الثلاثاء أن أوبك تتوقع أن تُبقي تخفيضات الإنتاج العميقة سوق النفط العالمية في حالة عجز حتى نهاية العام، رغم خفض المجموعة توقعاتها لنمو الطلب في 2021.
لاجتماع القادم للجنة أوبك+ في الثالث من مارس آذار ومن المتوقع أن يعقبه اجتماع لكامل أعضاء المجموعة للبت في السياسة.