مؤشرا S&P500 وNasdaq يسجلان أكبر مكاسب أسبوعية منذ أوائل نوفمبر وبرنت يصعد بـ 6%

طباعة

واصلت الأسهم الأميركية موجة صعودها الأخيرة، وسجل المؤشران S&P500 وNasdaq أكبر مكاسبهما الأسبوعية بالنسبة المئوية منذ الانتخابات الأميركية في أوائل نوفمبر تشرين الثاني، وذلك بدعم من تفاؤل حيال الأرباح ومحادثات التحفيز وإحراز تقدم على صعيد توزيع اللقاحات.

وعلى أساس أسبوعي، حقق S&P500 ربحا 4.65%، وارتفع Nasdaq بـ 6.01%، وتقدم Dow Jones بـ 3.89%.


هذا ولم يطرأ تغير يذكر على الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة في نهاية أسبوع إيجابي، وذلك بعد أن سلطت بيانات أميركية مخيبة للآمال الضوء على الأثر الاقتصادي لجائحة كوفيد-19، في حين تراجعت الطلبيات الصناعية الألمانية.

وسجل المؤشر Stoxx600 الأوروبي أفضل أداء أسبوعي له منذ نوفمبر تشرين الثاني، إذ صعد 3.5% بالرغم من ضعف جلسة الجمعة، إذ جاءت مكاسب لقطاعات السفر والترفيه والمواد الأساسية والبنوك في مواجهة خسائر في قطاعات دفاعية مثل المرافق والاتصالات والرعاية الصحية.

وارتفعت أسعار النفط بنحو 1% الجمعة 6 فبراير، وذلك بعد بلوغها أعلى مستوياتها في عام والاقتراب من 60 دولارا للبرميل، مدعومة بآمال في انتعاش اقتصادي وقيود على الإمدادات من جانب مجموعة المنتجين التي تضم أوبك وحلفاءها.

وزادت العقود الأميركية الآجلة للخام حوالي 9% هذا الأسبوع، وهو أكبر مكسب بالنسبة المئوية منذ أكتوبر تشرين الأول، وهو ما يعود لأسباب منها نزول مخزونات النفط الأميركية في الأسبوع الماضي إلى مستويات لم تشهدها منذ مارس آذار. وصعد برنت بنحو 6% هذا الأسبوع.

وبالانتقال إلى الذهب، فقد سجل المعدن الأصفر انخفاضا أسبوعيا 2.6% وهو أكبر تراجع منذ الأسبوع المنتهي في 27 نوفمبر تشرين الثاني.