هبوط مبيعات كلاريانت 5% من العمليات المستمرة والشركة تتوقع ضربة من الجائحة في الربع الأول

طباعة

قالت شركة صناعة الكيماويات المتخصصة السويسرية كلاريانت إن مبيعاتها لكامل عام 2020 انخفضت خمسة بالمئة بالعملات المحلية، إذ تضرر الطلب في عدة قطاعات بسبب جائحة كوفيد-19.

وزاد صافي الربح إلى 799 مليون فرنك سويسري (898 مليون دولار) من 38 مليون فرنك في 2019، إذ استفادت كلاريانت من التخارج من قطاعات ولم تعد تواجه مخصصات لتحقيق أوروبي بشأن ممارسات مكافحة المنافسة.

وتراجعت المبيعات من القطاعات الثلاثة التي لا تبيعها الشركة إلى 3.86 مليار فرنك من 4.4 مليار فرنك. وكان متوسط التوقعات في استطلاع نشرته الشركة 3.82 مليار فرنك.

وتراجع الربح التشغيلي للعام بالكامل كنسبة مئوية من المبيعات التي لا تشمل عمليات التخارج إلى 16 بالمئة من 16.8 بالمئة.

وأشارت كلاريانت إلى "بيئة ضعيفة بشكل غير مسبوق كان من بين سماتها جائحة كوفيد-19 وفائض إمدادات النفط وتقلب معاكس للعملة" كعامل أدى إلى تراجع نتائجها، وقالت إن الجائحة ستواصل التأثير على النشاط حتى الربع الأول من 2021 على الأقل.

تأتي النتائج مصاحبة لتغيرات كبيرة في كلاريانت، التي تولى فيها رئيس تنفيذي جديد منصبه? ?هو كونراد كيزر في أواخر العام الماضي قبل أن تجبر الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وهي أكبر مساهم في الشركة رئيس مجلس الإدارة هاريولف كوتمان على التخلي عن منصبه بعد 12 عاما قضاها في الشركة.

وفي ظل إدارة كوتمان، الذي اصطدم بسابك بشأن مشروع مشترك لم يكلل بالنجاح، كانت كلاريانت تبيع وحدات تشكل ثلث إيراداتها السنوية وتخطط للتخلي عن وحدة الأصباغ الخاصة بها بحلول نهاية العام.

وكلاريانت في خضم إلغاء مئات الوظائف، في إطار برنامج لخفض التكاليف والوصول للحجم المناسب في الوقت الذي تقلص فيه الشركة مجال تركيزها. وتقترح الشركة توزيع أرباح غير متكررة قدرها 0.70 فرنك للسهم.