مسح لـ بنك أوف أميركا: السيولة في محافظ المستثمرين تهبط لمستويات 2013 قبيل فورة عوائد السندات الأميركية

طباعة

خلص مسح بنك أوف أميركا لمديري الصناديق في فبراير شباط إلى أن مستويات السيولة في محافظ الاستثمار هي الأدنى منذ قبيل الفورة في عوائد سندات الخزانة الأمريكية في 2013، كما أظهر أن التفاؤل سيسود بين الغالبية العظمى من المستثمرين بشأن التوقعات الاقتصادية.

يتوالى بلوغ الأسهم العالمية مرتفعات غير مسبوقة في 2021 وسط استمرار دعم البنوك المركزية وضخ الحكومات للأموال في النظام لجعل الاقتصادات تتحرك بالسرعة المطلوبة بعد الضرر الناجم عن كوفيد-19.

ويتوقع 91 بالمئة منهم بشكل صاف اقتصادا أقوى، وهي أفضل قراءة على الإطلاق في مسح البنك الذي نُشر اليوم الثلاثاء، والذي شمل 225 من مديري الصناديق يديرون أصولا تبلغ 645 مليار دولار.

وأبدى المستثمرون أن لديهم قابلية لزيادة المخاطرة، مما يقلص مستويات السيولة إلى 3.8 بالمئة، وهي الأدنى منذ مارس آذار 2013، أي قبيل إثارة مجلس الاحتياطي الاتحادي فورة بالسوق بالتلويح بنيته تقليص حجم برنامج شراء السندات الذي أطلقه إبان أزمة 2008.