دون كهرباء وماء.. سكان تكساس يكافحون موجة برد تاريخية

طباعة

حذر مسؤولون بولاية تكساس الأميركية من "كوارث وسط كارثة" الطقس البارد التاريخي الذي ترك الملايين دون تدفئة، وطلبوا من السكان الاستعداد لعدم عودة إمدادات الطاقة حتى مطلع الأسبوع.

وقال مسؤولون إن السلطات طلبت من السكان في أكثر من 100 مقاطعة في تكساس غلي مياه الشرب في ظل استمرار انقطاع إمدادات الطاقة عن محطات المعالجة.

هذا وتعطلت إمدادات مياه الشرب بالصنابير تماما أو بشكل متقطع لأكثر من 12 مليون شخص في الولاية، ثاني أكبر الولايات الأميركية حيث يبلغ عدد سكانها نحو 29 مليون نسمة. وقال المسؤولون إن إمدادات الطاقة لا تزال مقطوعة عن 2.7 مليون أسرة. وفي ظل توقعات باستمرار الطقس المتجمد حتى مطلع الأسبوع، ستكون استعادة التيار عملية بطيئة نظرا لأن الولاية فقدت 40% من طاقة توليد الكهرباء مع تجمد آبار وخطوط الغاز الطبيعي وتوربينات الرياح.

وقال حاكم الولاية جريج أبوت في مؤتمر صحفي إنه يتوقع أن تعود محطة للطاقة النووية في جنوب تكساس إلى العمل ليل الأربعاء، والتي يمكن أن توفر إلى جانب محطات أخرى تعمل بالفحم ما يكفي من الكهرباء لنحو 400 ألف منزل.

وأعلن الرئيس جو بايدن حالة الطوارئ يوم الاثنين وقرر إرسال مساعدات اتحادية لتكساس حيث تراوحت الحرارة بين درجتين تحت الصفر و22 درجة تحت الصفر.