"ديفيد فروست" وزيرا جديدا في بريطانيا خلفا لـ"مايكل جوف"

طباعة

يحل كبير مفاوضي بريطانيا في ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي ديفيد فروست محل مايكل جوف كرئيس مشارك لمجلس الشراكة وهو الهيئة التي تم تشكيلها لتسوية النزاعات الناتجة عن اتفاقية التجارة مع التكتل الموحد.

ويتولى فورست اعتبارا من الأول من مارس المقبل مهمته وزيرا في الحكومة البريطانية مكلفا بالإشراف الكامل على الهياكل السياسية والاقتصادية والتقنية لأي مفاوضات مع التكتل الموحد مثل تطوير بروتوكول إيرلندا الشمالية والخدمات المالية.

وتشعر أطراف في الاتحاد الأوروبي بالقلق من فروست المعروف بإسلوبه المشاكس والصريح لكن هذا التعيين أبعد عنه منصب مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء وهو الذي تسبب بردود فعل رافضة بسبب افتقاره للخبرة الأمنية.

ويعكف الجانبان الأوروبي والبريطاني على تشكيل مجلس الشراكة من خلال إنشاء 19 لجنة متخصصة تشرف على العلاقات بينهما في جميع المجالات حيث تشير التوقعات إلى إمكانية الانتهاء من تشكيل هذه اللجان في يوليو المقبل.

وتم تكليف مايكل غوف الوزير النافذ في الحكومة البريطانية بمهمة الإشراف على الخدمات العامة في ملف استجابة الحكومة لأزمة فيروس كورونا بما في ذلك المحاكم وهيئة الخدمات الصحية وقطاع التعليم.