رئيس الاحتياطي الفدرالي: التضخم ما زال ضعيفا وما زال قطاع التوظيف بحاجة لدعم

طباعة

آمال عودة الاقتصاد الأميركي إلى مستويات ما قبل الجائحة خلال العام الجاري لم تكن كفيلة لتغيير السياسة النقدية للفدرالي، فقد أكد جيروم باول رئيس الاحتياطي الفدرالي خلال شهادته أمام اللجنة المصرفية في الكونغرس أن الفدرالي ملتزم في سياسته وبرنامج شراء الأصول حتى مع نظرة اقتصادية أكثر إشراقا مشيرا إلى أنه لاتزال هنالك مخاطر سلبية كبيرة تهدد الاقتصاد.

ومع تعالي الأصوات مؤخرا حول مسار التضخم ومخاوف قفزة غيرصحية مع اقتراب عوائد السندات لأجل 10 سنوات لمستويات 1.4%، لا زال الفدرالي يرى بأن التضخم ضعيفا مشيرا إلى أن جائحة كورونا تركت بصمة كبيرة حيث يعتبر الفدرالي أن ضغوط الأسعار لا تشكل تهديدا في الوقت الحالي والتوقعات الاقتصادية لاتزال غيرمؤكدة إلى حد كبير وإلى أن التوظيف ما زال بحاجة إلى المزيد من الدعم.

الفدرالي يشير أيضا إلى أن مسار التعافي سيستغرق بعض الوقت وذلك لتحقيق مزيد من التقدم الكبير مشيرا إلى أن المؤشرات بشأن انخفاض عدد الحالات الجديدة بفيروس كورونا والتطعيمات المستمرة توفرالأمل في العودة إلى المزيد من الظروف الطبيعية في وقت لاحق من هذا العام.

ومع تسجيل مبيعات التجزئة انتعاشة كبيرة خلال شهر يناير فما زال الإنفاق على الخدمات ضعيفا في ظل استمرار تشديد القيود، التباين في أرقام التعافي يعطي صورة أكبر إلى أن مستهدفات الفدرالي لللتضخم ما زالت بعيدة على المدى البعيد عند 2%.