قوة الصادرات والتشييد تعزز الاقتصاد الألماني في الربع الرابع 2020

طباعة

ساعدت صادرات قوية ونشاط تشييد متين في نمو الاقتصاد الألماني 0.3%، بأفضل مما كان متوقعا، في الربع الأخير من العام الماضي، لكن تشديد إجراءات العزل العام في البلاد وخارجها يخيم على آفاق أكبر اقتصاد في أوروبا.

وتمثل البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الاتحادي اليوم الأربعاء تعديلا بالرفع لتقدير سابق بنمو 0.1% خلال الربع الماضي.

هذا وعدَّل المكتب أيضا بالرفع رقم الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020 بأكمله إلى -4.9% من -5.0%.

وبعد تعديله في ضوء عوامل التقويم، انكمش الاقتصاد الألماني 5.3% العام الماضي، وهو انكماش أقل بكثير مقارنة بدول أوروبية عديدة، بدعم من استجابة مالية قوية للضرر الناجم عن جائحة كوفيد-19.

وقال المكتب إن إنفاقا سخيا ممولا بالديون سبَّب عجزا كليا في ميزانية الدولة 139.6 مليار يورو أو 4.2% من الناتج المحلي الإجمالي في 2020، وهو الأول منذ 2011 وثاني أعلى عجز منذ إعادة توحيد ألمانيا.