إنتاج المصانع البريطانية ينمو في فبراير بأبطأ وتيرة منذ مايو

طباعة

أظهر مسح اليوم أن المصانع البريطانية سجلت أبطأ وتيرة نمو للإنتاج منذ مايو أيار في فبراير شباط الماضي إذ أن الاضطرابات التي اعترت سلاسل الامداد وارتفاع التكاليف المرتبط بانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكوفيد-19 حد من القدرة على الاستجابة لزيادة متواضعة للطلبيات.

ونزل مكون الإنتاج في مؤشر IHS ماركت/سي.آى.بي.إس لمديري مشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 50.5 في فبراير شباط من 50.7 في يناير وهو أقل مستوى منذ مايو أيار.

وارتفع المؤشر الأوسع نطاقا لمديري مشتريات القطاع الصناعي لأعلى مستوى في شهرين عند 55.1 من 54.1 في يناير كانون الثاني وهي أكبر قليلا من الزيادة من التي وردت في القراءة الأولية عند 54.9.

لكن معظم الزيادة تعكس فترات تسليم أطول وتكاليف أعلى، وهما مرتبطتان تاريخيا بزيادة النشاط لكن في الآونة الاخير أضحتا تمثلان قيدا.

وقالت IHS ماركت "أعلنت الشركات عن تحسن الطلب في عدة أسواق...ولكنها أشارت إلى أن التأثير الحالي لكوفيد-19 وتعقيدات الانفصال البريطاني ومصاعب الشحن يقيدون أيضا نمو طلبيات التصدير".