قوة الصادرات ترفع نشاط المصانع الألمانية لقمة 3 أعوام في فبراير

طباعة

أظهر مسح اليوم أن زيادة الطلب من الصين والولايات المتحدة وأوروبا دفع نمو نشاط المصانع في ألمانيا لأعلى مستوى في أكثر من ثلاثة أعوام في فبراير شباط لتتحسن التوقعات لأكبر اقتصاد في أوروبا.

وقفزت القراءة النهائية لمؤشر IHS ماركت لمديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية الذي يمثل خمس الاقتصاد إلى 60.7 من 57.1 في يناير كانون الثاني.

وهذه أعلى قر اءة منذ يناير كانون الثاني 2018 وجاءت أفضل قليلا من القراءة الأولية التي بلغت 60.6.

دارت عجلة العمل في المصانع خلال الجائحة بفضل زيادة الطلب من الخارج، مما ساهم في تجنب انكماش في الربع الأخير من 2020 وتعويض انخفاض إنفاق المستهلكين وسط غلق جزئي لاحتواء كوفيد-19.

وذكر عدد كبير من المصنعين أن ثمة طلب أعلى من آسيا، لاسيما الصين، وكذلك من الولايات المتحدة وأوروبا، وسجلت مبيعات التصدير أكبر زيادة منذ ديسمبر كانون الأول 2017، بحسب المسح.

ولكن الاقتصاديين لا يزالون يتوقعون انكماش الاقتصاد في الربع الأول من العام جراء إجراءات عزل أكثر صرامة أدت لإغلاق معظم المتاجر والخدمات منذ منتصف ديسمبر كانون الأول ودرجات حرارة منخفضة جدا أدت لتباطؤ أنشطة التشييد في فبراير شباط.