الأسهم الأوروبية تشهد أفضل يوم في حوالي 4 شهور مع استقرار أسواق السندات

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع الاثنين بعد استقرار في أسواق السندات في أعقاب موجة بيع حادة الأسبوع الماضي، فيما قادت أسهم السفر والترفيه المكاسب بدعم من تفاؤل حيال برامج التطعيم بلقاحات كوفيد-19 وحزمة تحفيز أمريكية كبيرة.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.8 بالمئة، وهو أفضل أداء ليوم واحد منذ أوائل نوفمبر تشرين الثاني، وذلك بعد أن خسر أكثر من اثنين بالمئة في الأسبوع الماضي. وقفزت أسهم شركات السفر والترفيه
بأكثر من ثلاثة بالمئة.

وأظهرت بيانات أيضا أن نشاط الصناعات التحويلية تسارع في اقتصادات منطقة اليورو الكبرى في فبراير شباط، مما يعطي بعض الثقة حيال تعاف اقتصادي هذا العام، في حين أفادت قراءة منفصلة بأن التضخم في ألمانيا استقر على مدار الشهر.

كانت الأسهم الأوروبية قد تراجعت الأسبوع الماضي من أعلى مستوياتها في عام، إذ غذت احتمالات ارتفاع التضخم وزيادة عوائد السندات المخاوف حيال تشديد البنوك المركزية للسياسة النقدية.

وصعدت الأسهم العالمية اليوم على خلفية انخفاض العوائد، في حين تدعمت المعنويات أيضا بتوزيع لقاح ثالث لكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى جانب تحقيق تقدم فيما يتعلق بحزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار.

وحققت الأسهم البريطانية مكاسب بدعم من توقعات بأن وزير المالية ريشي سوناك سيعلن عن مزيد من الاقتراض يضاف إلى إنفاق مرتبط بكوفيد-19 يبلغ نحو 300 مليار جنيه إسترليني (418 مليار
دولار) وتخفيضات ضريبية في بيان الميزانية يوم الأربعاء.