المعارضة العمالية في بريطانيا: الموازنة العامة لم تضع خططا ملموسة لإعادة بناء الاقتصاد بشكل أقوى مما طان عليه قبل كورونا

طباعة

في إطار ردود الفعل بعد إعلان الموازنة البريطانية قال زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إن الموازنة التي أعلن عنها وزير الخزانة ريشي سنواك "غطت الشقوق" بدلاً من أن تضع خططا ملموسة لإعادة بناء أسس الاقتصاد البريطاني بشكل أقوى مما كان عليه قبل وباء كورونا.

وأضاف ستارمر أنه يخشى ألا تكون هذه الموازنة جيدة بالنسبة لملايين العاملين الذين تم تجميد رواتبهم وبالنسبة للشركات التي تغرق بالديون والأسر التي تدفع المزيد من ضرائب ولملايين الأشخاص العاطلين عن العمل أو القلقين بشأن فقدان وظائفهم.

وألقت المعارضة العمالية باللوم على قرارات وزير الخزانة ريشي سوناك في مواجهة بريطانيا لأسوأ أزمة اقتصادية متهما سوناك بعرقلة مساعي ما أسماه "بقطع دائرة " في سبتمبر الماضي عندما شهدت البلاد انخفاض مستويات الإصابة بفيروس كورونا.

ووصف حزب العمال إجراءات الحكومة على الصعيد المالي "بالصامتة تقريبا" في مواجهة الأزمة حيث قال إن هذه الإجراءات لم تستجب لما هو مطلوب في معالجة حالات الطوارئ وتراجع الاقتصاد خلال الأزمة.

كما انتقد نواب من حزب المحافظين أيضا الموازنة الجديدة بسبب خلوها من رؤية واضحة بشأن إدارة المستويات العالية من الديون التي ساعدت على بقاء الشركات واقفة على قدميها لكن دون تقديم آلية لاستمرار عملها ونشاطها.