دراسة: لقاح سينوفاك الصيني قد لا ينتج أجساما مضادة كافية لدرء سلالة كورونا البرازيلية

طباعة

كشفت دراسة معملية صغيرة أن لقاح سينوفاك بيوتيك المضاد لمرض كوفيد-19 قد لا ينتج أجساما مضادة كافية للوقاية من سلالة فيروس كورونا التي تم رصدها في البرازيل.

وأثار انتشار سلالات جديدة من فيروس كورونا مخاوف من عدم فعالية اللقاحات والعلاجات التي تم ابتكارها للوقاية من السلالات السابقة من الفيروس.

وكشفت عينات بلازما مأخوذة من ثمانية أشخاص تلقوا لقاح كورونافاك الذي تصنعه شركة سينوفاك أن اللقاح فشل في تحييد سلالة بي.1 بكفاءة حسبما ذكر الباحثون.

وقال الباحثون، وهم من جامعة ساو باولو بالبرازيل وكلية الطب بجامعة واشنطن الأمريكية وبضع مؤسسات أخرى، "تشير هذه النتائج إلى أن السلالة بي.1 قد تفلت من تحييد الأجسام المضادة التي يستنهضها... كورونافاك".

ويُستخدم كورونافاك في حملات تطعيم في بلدان منها الصين والبرازيل وإندونيسيا وتركيا.

وقال ين وي دونغ الرئيس التنفيذي لشركة سينوفاك في برنامج بثته شبكة تلفزيون سي.جي.تي.إن التي تدعمها الدولة أمس الخميس إن الشركة "قادرة تماما" على استخدام إمكانات البحث والتصنيع الراهنة في تطوير لقاح جديد مضاد للسلالات المتحورة إذا تطلب الأمر.

وأضاف أن هذا سيستغرق وقتا أقل بكثير مما استغرقه صنع لقاح كورونافاك.