النفط يبلغ أعلى مستوى في قرابة 14 شهرا بعد تمديد أوبك+ خفض الإنتاج

طباعة

قفزت أسعار النفط اليوم ما يزيد عن اثنين بالمئة، لتبلغ أعلى مستوى في قرابة 14 شهرا، بعد أن اتفقت أوبك وحلفاؤها على عدم زيادة الإمدادات في أبريل نيسان إذ يترقبون تعافيا أكبر للطلب في ظل جائحة فيروس كورونا.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت 1.75 دولار أو ما يعادل 2.6% إلى 68.49 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.49 دولار أو ما يعادل 2.3 بالمئة إلى 65.32 دولار إذ يظل الخامان على مسار
تحقيق مكاسب أسبوعية.

وارتفع الخامان القياسيان أكثر من أربعة بالمئة أمس الخميس بعد أن مددت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، تخفيضات إنتاج النفط إلى أبريل نيسان، ومنحوا استثناءات محدودة لروسيا وكازاخستان.

وقال جيوفاني ستانوفو محلل النفط لدى UBS "أوبك استقرت على نهج حذر... واختارت زيادة الإنتاج بواقع 150 ألف برميل يوميا فقط في أبريل نيسان بينما كان أطراف السوق يتطلعون لزيادة 1.5 مليون برميل يوميا".

وتفاجأ المستثمرون بأن السعودية قررت الإبقاء على خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يوميا خلال أبريل نيسان حتى بعد أن ارتفعت أسعار النفط على مدى الشهرين الفائتين بدعم من حملات التحصين من كوفيد-19 في أنحاء العالم.

ويراجع المحللون توقعاتهم للأسعار لتشمل استمرار تقييد الإمدادات من جانب أوبك+ ومنتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة الذين يكبحون الإنفاق بهدف تعزيز عوائد المستثمرين.

ورفع غولدمان ساكس توقعه لسعر برنت خمسة دولارات إلى 75 دولارا للبرميل في الربع الثاني و80 دولارا للبرميل في الربع الثالث من العام الجاري، بينما زاد يو.بي.إس توقعه لبرنت إلى 75 دولارا للبرميل ولخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 72 دولارا للبرميل في النصف الثاني من 2021.