تونس تأمل في إنقاذ الموسم السياحي الصيفي مع تخفيف إجراءات مكافحة فيروس كورونا

طباعة

 قالت تونس اليوم الجمعة إنها تأمل في إنقاذ موسم السياحة الصيفي  ذي الأهمية الكبيرة للاقتصاد، إذ أعلنت تخفيف قيود مرتبطة بكوفيد-19 منها إجراءات الحجر الصحي للزائرين وحظر التجول الليلي والسفر بين المدن.

وقالت وزارة الصحة في وقت سابق اليوم، إنها ستخفف حظر التجول الليلي بدءا من يوم الاثنين ليكون من الساعة العاشرة مساء، وستلغي الحجر الصحي الإجباري للزوار الذي يحملون تحليلا سلبيا.

وستنهي الحظر المفروض على التنقل بين المدن وستغلق المقاهي والمطاعم بدءا من الثامنة مساء، وذلك في الوقت الذي تهدد فيه صعوبات اقتصادية كبيرة بموسم اقتصادي صعب آخر.

انكمش الاقتصاد التونسي العام الماضي 8.8%، وهو أكبر انكماش في تاريخ البلاد بسبب آثار الأزمة على قطاعات حيوية مثل السياحة والطيران والتصدير.

وقال وزير السياحة محمد عمار للصحفيين "بهذه الإجراءات الجديدة أصبحت الرؤية أكثر وضوحا لوكالات الأسفار بخصوص الوجهة التونسية.. أعتقد أن الموسم يمكن أن يبدأ في مايو ويونيو لأن الحجوزات ستبدأ من الآن".

وأضاف أنه مع انطلاق حملة تطعيم كبيرة متوقعة الأسبوع المقبل "سنتمكن من معالجة الوضع وإنقاذ الموسم السياحي".

تراجعت إيرادات السياحة التونسية 65%في 2020 مقارنة مع 2019، لتصل إلى حوالي 746 مليون دولار في ضربة قوية للقطاع وللاقتصاد المحلي.

وأدت القيود المفروضة على السفر وانتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم إلى إغلاق معظم الفنادق في تونس وفقد عشرات الآلاف في قطاع السياحة وظائفهم، مما دفع الحكومة للإعلان عن تسهيلات في قروض لأصحاب الفنادق.