الحفاظ على خفض إنتاج النفط من منظمة أوبك+ يدعم أداء السوق

طباعة

سوق النفط يستمر في المسار التصاعدي التدريجي وذلك على الرغم من تسجيل مخزونات الخام الأميركية قفزة بـ 13.8 مليون برميل الأسبوع الماضي متجاوزة بشكل كبير توقعات المحللين والتي كانت تشير لارتفاع بـ 816 ألف برميل بحسب إدارة معلومات الطاقة، وما زالت صناعة النفط في أميركا متأثرة بالعاصفة الثلجلية التي ضربت تكساس في وقت سابق والتي أجبرت على إغلاق الإنتاج لفترة محدودة.

خلال الأشهر الأخيرة، لعبت منظمة أوبك+ الدور الأكبر في التأثير على حفاظ التوازن في الأسواق، حيث ساهمت التخفيضات في دعم الأسعار وأخرها قرار المنظمة بتمديد التخفيضات عند 7.2 مليون ب/ي لشهر أبريل بالإضافة إلى استمرار السعودية في خفض الإنتاج الطوعي حتى الشهر المقبل.

وتتجه الأنظار في الأسواق بشكل كبير على وتيرة توزيع اللقاح ضد كورونا حول العالم بالإضافة إلى تعافي اقتصادات العالم والتي ستدعم الطلب على النفط حيث أشارت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في أحدث توقعاتها الاقتصادية إن الاقتصاد العالمي من المقرر أن ينتعش بنسبة 5.6٪ هذا العام ليضيف مزيدا من التفاؤل ويأتي ذلك مع موافقة الولايات المتحدة على تمرير حزمة التحفيز الأميركية البالغة 1.9 تريليون دولار.