بعد الاستقرار في المنطقة الخضراء لعدة أسابيع، النفط ينهي الأسبوع الماضي دون تغيير تقريبا

طباعة

بعد أن استطاعت أسواق الطاقة أن تتألق لأسابيع متتالية مدعومة بقرارات خفض الإنتاج وتوزيع اللقاحات، أنهى برنت والخام الأميركي الأسبوع الماضي دون تغيير تقريبًا بعد وصولهما إلى أعلى مستوى في أكثر من عام في وقت سابق من الأسبوع ذاته.

واستقر خام برنت بالقرب من 70 دولارًا للبرميل وخام نايمكس عند مستوى يفوق 65.5$ للبرميل بنهاية الأسبوع الماضي، مدعومان بتخفيضات الإنتاج من قبل منتجي النفط الرئيسيين والتفاؤل بشأن تعافي الطلب في النصف الثاني من العام.

حيث تتوقع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) انتعاش أقوى في الطلب على النفط في النصف الثاني من هذا العام.

ووفقًا لبيانات من شركة خدمات الطاقة الأميركية Baker Hughes Co.


فإن شركات الحفر الأمريكية تتراجع، حيث قلصت عدد منصات النفط والغاز الطبيعي العاملة لأول مرة منذ نوفمبر.

كما شهدت الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، سحبًا كبيرًا على مخزونات البنزين الأميركية الأسبوع الماضي حيث عطلت عاصفة الشتاء في تكساس إنتاج التكرير.

وتتوقع جي بي مورغان أن يبلغ متوسط إنتاج النفط الأميركي 11.36 مليون برميل يوميًا هذا العام مقارنة بـ 11.32 مليون برميل يوميًا في عام 2020 لكن محللين في البنك يتوقعون أن تشجع أسعار النفط المرتفعة المنتجين الأميركيين على زيادة الإنتاج، مما قد يؤثر على الأسعار في نهاية المطاف.

يذكر أن الحكومة الأميركية تتوقع أن ينخفض الإنتاج 160 ألف برميل يوميا إلى 11.15 مليون برميل يوميا ، وهو انخفاض أقل من توقعاته الشهرية السابقة لانخفاض 290 ألف برميل يوميا.